اخبار السعودية الان الأرشيف القطري الأسود

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الأحد 16 رمضان 1438هـ - 11 يونيو 2017م KSA 05:14 - GMT 02:14

الأرشيف التاريخي للإرهاب وتمويله، ونشر الفكر والتطرُّف الصفوي، واتِّباع سياسة ترويجه، كل ذلك كشفته سياسات قطر، ومَن معها، وقد قامت قناة الجزيرة -الإرهابيَّة الإخوانيَّة- بوق الإعلام القطريّ، وهي تشبه صراع الديوك، بترويج التطرُّف سنواتٍ وسنواتٍ، وكلنا يتذكَّر ماذا فعلت قناة الجزيرة في أحداث 11 سبتمبر، وكيف كانت ذراعَ الإرهاب بكلِّ قنواتها؛ لأنَّ الذي يسيطر عليها قوى الظلاميَّة الإخوانيَّة، وخبثها، وخبث مؤامراتها، وكما أظهرت وثائق نشرها موقع ويكيليكس في نوفمبر 2010 أنَّ قطر تستخدم قناة الجزيرة كأداةٍ للمساومة في مفاوضاتها مع الدول، ونشر الطائفيَّة الخبيثة، فهي حوَّلت الإعلام إلى القيام بدور سلبيٍّ يتمثَّل في ترويج الإرهاب وفكره المتطرِّف، ويمكننا القول بكلِّ ثقةٍ: إنَّ القناة الإخوانيَّة هي الوسيلة الإعلاميَّة التي أعطت الإخوان كلَّ الدعم والمساندة، ووجَّهت سهامهًا لمن يُخالفها، وشوَّهت صورهم، حتَّى أصبحت هذه الجزيرة في النهاية منبرًا للتحريض، ومنصَّةً للعناصر المُعادية للدول، وكانت آلة إعلاميَّة تشتري الذمم.

نتذكر 2014م وما حصل من سحب السفراء، ثمَّ كانت الوساطات، وتمَّ قبول الوساطة، وإدخالها في المنظومة مرَّة أخرى.. ولكنَّ الخائنَ لا تملك -في النهاية- إلاَّ أن تتعاملَ معه بأنَّه خارجُ المصلحةِ وإطارها؛ لأنَّه يُغرِّدُ خارجَ السربِ.

فهذه الدولة لا تراعي أيَّ أمنٍ للمنطقة، فمنذ عشرين عامًا، وهي تُقدِّم خطابًا، وفي الخلف تدير ملفَّاتٍ تضرُّ بالمصلحةِ وبالأمنِ، وهذا ليس وليد اللحظة، ولكنَّه قديم وعميقٌ، ولم يكن قرار قطع العلاقات مع قطر من قِبَل قيادتنا الرشيدة بالشيء الغريب، فالسياسةُ الحكيمةُ لدينا قدَّمت كثيرًا من الفرص لهذا النظام الإخونجيِّ، ولكن لا فائدة.. فهذا النظام حاول دائمًا شقَّ الصفِّ الخليجيِّ بتمويله الإرهاب، وعلاقاته التنظيميَّة المباشرة، وتحالفه مع الإرهابيين، فهي دولةٌ مارقةٌ، تصافحت مع نظام الشيطان الملالي في إيران؛ للتنظير والسفسطة والخبث.. فتاريخُ الدوحة الأسود الخائن، الذي ضرب العرب، وضرب الخليج، لا يمكن حصره، ولكنَّ الحلَّ الذي كان لابدَّ منه؛ ليكفي شرَّ هؤلاء الخونة، هو قطع العلاقات بهم، فشرُّهم استمرَّ عقدين في العبثِ وخيانةِ المنطقةِ ككلٍّ، واحتضانها الجماعاتِ الإرهابيَّة المتطرِّفة.. وقد تحمَّل الخليجُ أذيَّة الماكينة الإعلاميَّة الخبيثة.

أعودُ إلى الجزيرة -القناة القطريَّة- التي زجَّت بالكثيرين في أتونِ حروبٍ أهليَّةٍ وطائفيَّةٍ، نتائجها أنَّها أصبحت دويلاتٍ غير قادرة على حماية نفسها، وقد حصل هذا كلّه بأسلوبٍ رخيصٍ، فيُقدِّمُونَ أولئك الذين يبيعون أوطانَهم ويبيعُونَ مبادئَهم، حتَّى يحصلوا على بعض الدولاراتِ، حتَّى تحوَّلت هذه القناة إلى ساحاتٍ لصياحِ الديكةِ والردح السياسيِّ.

في النهاية، هذه الخيانة جذورها قديمة وعميقة، منها افتتاح قطر مكاتب تجاريَّة إسرائيليَّة في 1996م، وهذه ليست أوَّل أو آخر ملفَّات الخيانة السوداء، وفي 1998م جاء رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز الدوحة ليحضر مؤتمرًا اقتصاديًّا، حيث إنَّ العلاقات والتعاون بين القيادة القطريَّة وإسرائيل ممتدَّة منذ سنواتٍ، ولا وجه للاستغراب، فالأرشيف التاريخي القطري أسود، وخائن.

*نقلا عن صحيفة "المدينة".

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

أخبار ذات صلة

0 تعليق