اخبار السعودية الان 345 ألف مخالف أيها المواطن!

0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الأربعاء 19 رمضان 1438هـ - 14 يونيو 2017م KSA 03:57 - GMT 00:57

* بحسب (صحيفة المدينة) يوم الاثنين قبل الماضي بلغ عدد المستفيدين من حملة (وطن بلا مخالف) خلال الشهرين الماضيين (345089 وافداً)، استفادوا من الحملة التي أطلقتها وزارة الداخلية بداية رجب 1438هـ، ومدتها ثلاثة أشهر، وفيها يُمنح الوافدون المخالفون لنظام الإقامة في المملكة، الذين يغادرون من تلقاء أنفسهم خلال المهلة المحددة العديد من المزايا ومنها: الإعفاء من الآثار المترتبة على (بصمة مُرَحّل)، مع السماح لهم بالعودة إلى (السعودية) بالطرق النظامية، والإعفاء كذلك من عقوبة السجن، والرسوم، والغرامات المترتبة على مخالفتهم لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود.

* لغة أرقام المغادرين فيها دليل على نجاح تلك الحملة، ولكنها في الوقت نفسه فيها التأكيد بأن أعداد المخالفين في وطننا كبيرة جداً، وأولئك ما كان لهم أن يستمروا إلا لأنهم وجدوا طائفة من المواطنين تتستر عليهم، وتمنحهم الغطاء والعمل غير الشرعي.

* ومما يرفع أعداد المخالفين أيضاً أولئك الذين يتاجرون بالتأشيرات مستغلين ثغرات في إجراءات الحصول عليها؛ فمثلاً نرى في أحياء المُدن البعيدة أو الجديدة، وكذلك في بعض القُرَى النائية؛ العشراتُ من المحلات أو الغُرَف المتجاورة الصغيرة التي تعلوها لوحات لمؤسسات تجارية، وشركات مقاولات، ومحلات خياطة إلى غير ذلك؛ بينما هي مجرد أماكن مؤقتة لمَن يبحثون عن التأشيرات، حيث تُؤجر عليهم بمبالغ مغرية لعدة أيام فقط، ريثما تصدر الموافقات اللازمة، ويحصلون على الفِيَز التي يبيعونها بعد ذلك؛ لِتَتَورم حِساباتهم؛ والمحصلة عمالة غير مدرَّبة، تُصدم بالواقع؛ ثم تضطر بعد ذلك للعمل في أيِّ مجال، حتى لو كانت الوسيلة القفز على القوانين.

* وهنا بقاء المخالفين لأنظمة الإقامة يترتب عليه مخاطر أمنية واجتماعية وفكرية خطيرة جداً؛ ولذا لابد من أنظمة تحدّ من تجارة التأشيرات، ومن عقوبات صارمة تمنع التجاوزات، أما الأهم فإطلاق حملة توعوية تؤكد للمواطن بأنه رجل الأمن الأول.

*نقلا عن صحيفة "المدينة".

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق