اخبار السعودية الان صدقة كف شرَّك عن الناس

0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الجمعة 21 رمضان 1438هـ - 16 يونيو 2017م KSA 04:48 - GMT 01:48

في الصحيح سأل رجل النبي عن أفضل الأعمال، فذكر له النبي أنواعا منها في أوجه إفادة الناس بخيريته، فظل يسأل عن بديل إن لم يقدر عليها فأجابه النبي أخيرا (يمسك عن الشر فإنها صدقة) وفي رواية (تكف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك) رواه مسلم. أي أنك تسدي معروفا لنفسك عندما تكف شرك المادي والمعنوي عن الناس وستكون ممتنا لنفسك في الآخرة على ذلك، لأنك ستجد أن هذا السلوك حمى صحائف أعمالك من أوزار وذنوب خطايا الأذية المادية والمعنوية للخلق، وهذا يشمل أذية الحيوان والنبات، فكل أذية متعمدة لأي كائن هي شر يجب أن تكفه وتمنع نفسك عن التصرف به، مع العلم أن الفقهاء مجمعون وبنص الحديث النبوي على أن كل أحاديث مغفرة الله بالاستغفار والعبادات هي تكفر فقط خطايا الإنسان في حق الله لكنها لا تكفر خطايا الإنسان في حق المخلوقات إلا عند عفو أصحاب الحق يوم القيامة وقيام الشخص في الدنيا بإرجاع الحقوق لأهلها، ولا يكفرها حتى الجهاد والشهادة في حرب مشروعة وإن كانت مع النبي عليه السلام.

ولهذا تقول الحكمة «إن لم تنفع لا تضر» فعدم منع الإنسان نفسه عن الأذية المادية والمعنوية المباشرة وغير المباشرة ترديه بالدنيا والآخرة، وتطبيق المسلمين لهذا السلوك يمكنه وحده أن يصلح كل مشكلات العالم الإسلامي، وبحق نحتاج لنشر هذه الأحاديث عن الأخلاق والسلوك الرشيد لأنها غير منتشرة وغير معروفة، وهذا سبب أساسي لتدهور الواقع السلوكي للمسلمين، حتى أنهم في شهر تدريب النفس على تقوية إرادة الانضباط الذاتي صام كثيرون عن الماء ولم يصوموا عن الدماء، وهذا لا يقتصر فقط على الجرائم الإرهابية والجنائية إنما أيضا كثرة المشاجرات العنيفة الدموية في الشوارع والبيوت في نهار رمضان، فالذي يهذب النفوس والأخلاق والسلوك ليس القيام بعمل ما تعبدي بشكل آلي إنما استحضار الوعي الأعلى بالغاية المعنوية الأخلاقية السلوكية الروحية الكامنة فيه وتعريف الناس بهذا هو علم الحكمة.

وللأسف بسبب غياب أدبيات الحكمة الأخلاقية السلوكية الروحية صار المسلمون لا يعون الحكمة والغاية من الأعمال التعبدية ويقومون بها بشكل آلي خال من أي نوع من الوعي الأعلى الذي يهذب العقول والنفوس والأخلاق والسلوك، ولهذا نحتاج لحملة إحياء لحكمة الأخلاق والسلوك الرشيد عبر نشر الآيات والأحاديث والحكم الواردة فيها وتعليقها في كل شارع ومسجد ومدرسة وحيث وجدت المجتمعات الإسلامية، فأزمة المسلمين هي أزمة أخلاق وسلوك.

* نقلا عن "عكاظ"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

أخبار ذات صلة

0 تعليق