اخر اخبار سوريا البنتاغون: مقتل "مفتي داعش" بضربة للتحالف في سوريا

0 تعليق 24 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الثلاثاء 25 رمضان 1438هـ - 20 يونيو 2017م KSA 20:58 - GMT 17:58

البنتاغون: مقتل "مفتي داعش" بضربة للتحالف في سوريا

أصدر التحالف الدولي ضد داعش، الذي تقوده أميركا بياناً، أعلن فيه عن مقتل "مفتي" داعش في ضربة جوية في سوريا بغارة جوية على بلدة #الميادين السورية قرب الحدود مع #العراق في أيار/مايو.

وأفاد بيان التحالف أن قواته "قتلت تركي البنعلي، الذي نصب نفسه مفتياً لتنظيم داعش، في غارة جوية في 31 أيار/مايو في الميادين في سوريا".

وكان #البنعلي واحداً من أبرز أعضاء #التنظيم وظهر مراراً في تسجيلاته المصورة.

وتقول وزارة الخزانة الأميركية إن البنعلي خضع لعقوبات أميركية لمساعدته التنظيم في تجنيد مقاتلين أجانب.

و #تركي_البنعلي هو شرعي وقيادي بارز في التنظيم البحريني، ويحمل أكثر من لقب، منها "أبو همام الأثري" و"أبو سفيان السليم" و"أبو حذيفة البحريني"، وذلك جراء غارة للتحالف في #الرقة غرب #سوريا.

وذاع اسم البنعلي بعد إعلانه مبايعته لتنظيم داعش في 2014 وتوليه منصب الشرعي العام لدى التنظيم.

وكان البنعلي وصل إلى ليبيا في العام 2013 وتحديدا مدينة سرت، وألقى خطبة له في مسجد الرباط في أكتوبر/تشرين الأول 2013، طالب فيها سكان المدينة بإتمام البيعة لزعيم التنظيم أبوبكر البغدادي، ومن ثم ظهر في مدينة #الرقة السورية في يوليو 2015، وأقام فيها صلاة العيد ثم عاد إلى ليبيا.

عاد البنعلي مرة أخرى إلى مدينة سرت وسط ليبيا، بعد مقتل الأنباري في غارة أميركية على منطقة الفتائح شرق مدينة #درنة عام 2015، وذلك بهدف تنظيم صفوف مقاتلي داعش، ووضع الترتيبات الإدارية بتفويض من البغدادي.

ونشأ البنعلي (34 سنة) في مدينة المحرق البحرينية، ودرس المرحلة الابتدائية والمتوسطة في مدرسة الإيمان، ثم أنهى المرحلة الثانوية بالقسم الأدبي بمدرسة الهداية.

التحق بعدها بالدراسة في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي، وأكمل فيها العام والنصف، حتى داهمت الحكومة الإماراتية منزله في مدينة الشارقة واعتقل، ومن ثم ترحيله إلى #البحرين.

أكمل بعدها دراسته الجامعية بكلية الإمام الأوزاعي في بيروت حتى تخرج فيها، كما درس في معهد البحرين للعلوم الشرعية.

عمل البنعلي إماماً لمسجد في سوق المحرق ثم مسجد العمال حتى أقيل من الإمامة بسبب نهج التكفير والتطرف الذي كان يدعو إليه، وعمل مدرسا في مدرسة عمر بن عبد العزيز في مدينة الحالة، حتى أقيل سريعا من مهام التدريس.

اعتقل تركي البنعلي من قبل السلطات البحرينية عدة مرات، إلى جانب منعه من السفر قبل إعلانه الانضمام إلى تنظيم داعش ومبايعة البغدادي.

وفي 2015 أسقطت وزارة الداخلية الجنسية البحرينية عنه، وذلك في إطار إجراءات الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة المخاطر والتهديدات الإرهابية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق